البيانات الصحفية يوم المرأة العالمي
الجمعة, 08 آذار/مارس 2013 11:08

يوم المرأة العالمي


القاهرة 8 / 3/ 2013 - تترافق ذكرى اليوم العالمي للمرأة الموافق ليوم الجمعة الثامن من آذار عام 2013، مع مرور قرابة السنتين على انتفاضة الشعب السوري. وقد كشفت الوحشية الإجرامية لنظام الأسد تجاه نساء سوريا في هذه الفترة عن الهوة الفاصلة ما بين الحقيقة  والصورة التي يقدمها للعالم عن نفسه.
 
لقد صور نظام الأسد نفسه خلال ما يزيد عن أربعة عقود على أنه حكومة معتدلة علمانية تحمي حقوق المرأة والأقليات. إلا أنه قام من وراء ادعاءاته الشكلية بجعل نساء سوريا أهدافا مباشرة للعنف في جهوده التي ابتغى منها الهيمنة والسيطرة بالقوة على مواطني البلاد.
 
بعد فشل النظام في إرهاب المتظاهرين السلميين وقمع مطالبهم بالعدالة عبر استخدامه للعنف المتوحش، فام بمحاولة سحق الانتفاضة الشعبية باستهداف النساء، إلا أن ذلك أدى لتأجيج وتوحيد الجبهة المعارضة، فقد قامت المرأة بالمشاركة في مختلف أطياف فعاليات الثورة، بل في مواقع القيادة والإشراف على أقرانها من الرجال في العديد من الحالات.
 
"نساء سوريا مساهمات أساسيات في كفاحنا ولسن بحاجة لاستجداء حقوقهن، لأنهن يأخذنها بالطريقة ذاتها التي تستعيد بها سوريا كرامتها من النظام،" تقول سهير الأتاسي، نائبة رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية.
 
تظهر أعمال ميليشيات النظام النية الواضحة في إخضاع السوريين عبر مهاجمة وتعذيب نسائهم، وأحد الأمثلة على ذلك هو استخدام الاغتصاب كاستراتيجية منهجية لإذلال الشعب والسيطرة عليه، فقد تعرضت العديد من النساء للتعذيب والقتل، بينما تم اعتقال الآلاف منهن على يد نظام الأسد بسبب أنشطتهن السياسية السلمية.
 
تعبر الأرقام بشكل جيد عن المقياس المرعب لوحشية النظام، فقد قتل ما يزيد عن 70 ألفاً من المواطنين، وهجر ما يزيد عن المليون شخص مساكنهم مدفوعين بالخوف، كما نزح ما يزيد عن أربعة ملايين هم في حاجة ماسة للمعونات كي يتمكنوا من البقاء على قيد الحياة.  وعلى الرغم من حجم هذا الدمار، يحافظ السوريون وفي مقدمتهم النساء على معنوياتهم العالية وقرارهم بالمتابعة في ثورتهم حتى تصل إلى غايتها.
 
ستحقق سوريا المستقبل التي سنبنيها معا جميع القيم التي يتمحور حولها اليوم العالمي للمرأة، عبر احترام الرجال والنساء على أنهم متساوون على مقياس المواطنة.
 
بمناسبة اليوم العالمي للمرأة يقوم المكتب الإعلامي في  الائتلاف الوطني السوري بترتيب المقابلات الصحفية مع السيدة سهير الأتاسي والسيدة ريما فليحان العضوتين في الائتلاف. ستعطى الأولوية للمقابلات حسب الترتيب الزمني للتواصل معنا بهذا الصدد.