تجنيد الأطفال السوريين على يد ميليشيات PYD الإرهابية جريمة حرب

تصريح صحفي
الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ــ سورية
دائرة الإعلام والاتصال
21 تموز، 2020

يحذر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية من استمرار التغاضي عن ملف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان التي ترتكبها ميليشيات PYD الإرهابية في سورية بما فيها جرائم تجنيد الأطفال.

لا يوجد هناك إرهاب جيد وآخر سيئ، ولا يمكن الكيل بمكيالين حيال مجرمي الحرب ومرتكبي انتهاكات حقوق الإنسان؛ ويدعو الائتلاف الوطني لإعادة النظر في دعم هذه الميليشيات التي هي “أسوأ من داعش”، ورفع الغطاء عنها وإدانتها ومحاسبتها، على ما ترتكبه من جرائم وانتهاكات، لاسيما خطف الأطفال وتجنيدهم وحرمانهم من مستقبلهم، هناك ضرورة حقيقية لتعديل أسلوب التعاطي مع هذه الجماعات.

إن التدخل من أجل وقف عمليات التجنيد القسري للأطفال ومنع استغلالهم، والعمل من خلال رؤية تلتزم بالاتفاقات الدولية ذات الصلة؛ يمثل ضرورة أكيدة للحفاظ على مستقبل سورية.