الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الجمعة, 08 تشرين الثاني/نوفمبر 2019
08 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In أخبار الائتلاف

عقد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أنس العبدة، بحضور منسق مكتب العلاقات الخارجية عبد الأحد اسطيفو، اجتماعاً في العاصمة التركية أنقرة، مع خبراء الملف السوري في الدول الصديقة، وذلك في إطار تحرك الائتلاف لوقف القصف على إدلب وتوفير الحماية للمدنيين فيها.

وضم الاجتماع خبراء كل من دول الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، الاتحاد الأوروبي، نيوزيلندا، إيطاليا، النمسا، هولندا، إسبانيا، اليونان، كندا، النرويج، سويسرا، لوكسمبورغ، الدنمارك، السويد، بلجيكا، وجمهورية التشيك.

وبدأ الائتلاف الوطني بإعداد حملة للتواصل مع مختلف الأطراف الفاعلة في الملف السوري، بهدف توفير الدعم الدولي، وحشد المواقف لفرض وقف إطلاق النار الشامل، ودعم العملية السياسية.

وأكد رئيس الائتلاف الوطني على ضرورة تحمل المجتمع الدولي المسؤولية الملقاة على عاتقه بشكل كامل، وشدد على ضرورة وقف العدوان الذي يشنه نظام الأسد ورعاته على إدلب وريفها، وفرض وقف إطلاق نار شامل يضمن سلامة المدنيين.

ودعا إلى دعم العملية السياسية لإنجاز حل سياسي عادل وفق القرارات الدولية وفي مقدمتها بيان جنيف والقرار 2254، وأكد على ضرورة الخوض في بحث باقي السلال ولا سيما سلتي الحكم والانتخابات بالتوازي مع أعمال اللجنة الدستورية التي انطلقت قبل عدة أيام في جنيف برعاية الأمم المتحدة.

واعتبر العبدة خلال اللقاء أن المجتمع الدولي أمام لحظة هامة وتاريخية لاتخاذ موقف جاد وحازم منصف للشعب السوري الذي عانى طويلاً من الجرائم المختلفة المرتكبة بحقه على يد نظام الأسد ورعاته.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

08 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In أخبار الائتلاف

اختتمت الهيئة المصغرة في اللجنة الدستورية أعمالها اليوم الجمعة، في مقر الأمم المتحدة في جنيف، وأوضح المبعوث الدولي إلى سورية، جير بيدرسون، أن موعد الدورة القادمة سيكون في 25 من شهر تشرين الثاني الحالي.

وفي مؤتمر صحفي عقب انتهاء جلسات الهيئة المصغرة، أكد بيدرسون على أهمية بحث باقي السلال ولا سيما سلتي الحكم والانتخابات، وشدد على أن بحث الدستور وحده غير كافِ لإنجاز الحل السياسي في سورية.

فيما أكد رئيس هيئة التفاوض السورية الدكتور نصر الحريري على تمسك ممثلو هيئة التفاوض السورية في اللجنة الدستورية بمبادئ الالتزام بوحدة واستقلال وسيادة الشعب السوري وسلامة الأراضي السورية والسعي لتحقيق الانتقال السياسي المنشود في سورية انطلاقاً مما يتطلع إليه الشعب السوري والقرارات الدولية ذات الصلة وفي مقدمتها بيان جنيف والقرار 2254.

من جانبه لفت الرئيس المشترك للجنة الدستورية هادي البحرة إلى أن الجولة انتهت بمناقشة الأفكار والمقترحات التي تضمنتها كلمات أعضاء اللجنة الموسعة والتي تم طرحها في انطلاق الجولة.

كما أكد على أن أعضاء اللجنة الدستورية في مهمة وطنية عالية، وشدّد على أن الدستور الجديد يجب أن يشمل كل السوريين ويحوي كل الأفكار والرؤى، وينهي حقبة كانت مليئة بالتضحيات، ويعيد اللاجئين من بلاد الشتات ويعيد النازحين إلى منازلهم الأصلية في وطن يتسع للجميع.

وأشار إلى ضرورة أن يضمن الدستور كرامة الإنسان، ويكفل حريات الجميع ويضمن حقوقهم المتساوية، ويبرز تنوع المجتمع السوري وثقافته المتنوعة، وقال: "هناك عهد علينا بأن نكون مخلصين لوطننا ومخلصين لشعبنا ونضع معاً مسودة دستور يكون الشعب السوري هو صاحب القرار فيه".
المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

08 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In أخبار الائتلاف

التقى رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، أنس العبدة، بسفراء دول الاتحاد الأوروبي، في العاصمة التركية أنقرة، وبحث معهم آخر المستجدات الميدانية والسياسية، وتم التركيز على ما يحدث في إدلب وشرق الفرات.

وأكد رئيس الائتلاف الوطني على أهمية التحرك الدولي لوقف عدوان نظام الأسد ورعاته على المدنيين في إدلب وريفها، ولفت إلى أن عودة النظام لعمليات القصف واستهداف المدنيين تأتي في إطار إفشال أي احتمال للوصول لحل سياسي.

وطالب العبدة، الاتحاد الأوروبي، بالضغط على كل الجهات الفاعلة وتحديدًا روسيا من أجل دعم مسار عمل اللجنة الدستورية في إطار عملية سياسية أشمل وأكبر، وعدم تمكين النظام من إعاقة هذا المسار.

وتحدث العبدة خلال الاجتماع عن أولوية الائتلاف الوطني في دعم أعمال الحكومة السورية المؤقتة في المناطق المحررة، وأكد على أن الهدف هو تثبيت الإدارة المدنية وتحسين الخدمات للسكان للوصول إلى حكم رشيد في تلك المناطق.

وتم التطرق إلى عمل اللجنة السورية التركية المشتركة لمتابعة أوضاع اللاجئين السوريين في تركيا، وقدم العبدة إحاطة عن عمل اللجنة والإنجازات التي حققتها منذ بدء عملها على صعيد تقديم التسهيلات، وتسوية أوضاع عدد كبير من السوريين.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

08 تشرين الثاني/نوفمبر 2019 In أخبار الائتلاف

أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، في بيانٍ له مساء أمس، أن تصاعد الهجمات الإرهابية للنظام ورعاته على أرياف إدلب وحلب واللاذقية، دخل مرحلة جديدة من الإجرام والتدمير، الأمر الذي يستدعي تدخلاً دولياً عاجلاً وفعالاً.

وطالب الائتلاف الوطني، مجلس الأمن بعقد جلسة طارئة للنظر في التطورات الجارية واتخاذ الخطوات اللازمة لوقف الهجوم الإجرامي والقصف الممنهج الذي يستهدف الأحياء السكنية في تلك المناطق، والقيام بكل ما يضمن حماية المدنيين.

وقال الائتلاف الوطني إن واجبات المجتمع الدولي من خلال مؤسساته الرسمية، تفرض عليه تحمل مسؤولياته تجاه ما يجري خاصة فيما يتعلق بوقف جرائم الحرب والعمل على محاسبة المجرمين.

وأشار الائتلاف الوطني في بيانه إلى أن هجمات النظام ورعاته على المناطق المدنية في إدلب ومحيطها هي جرائم حرب ممنهجة تهدف لقتل وتهجير المدنيين بالدرجة الأولى.

ولفت الائتلاف إلى أنه يتواصل أولاً بأول مع المبعوثين وممثلي الأطراف الدولية، مشدداً على ضرورة قيام الدول الفاعلة بممارسة ضغوط فعلية وعاجلة واتخاذ إجراءات عملية لوقف الحملة الجارية حالياً.

وشهدت الأيام القليلة الماضية عمليات قصف واسعة طالت مختلف المدن والقرى والبلدات في المنطقة، واستهدف القصف الأحياء السكنية ومراكز الدفاع المدني والمدارس والمشافي، وخلّف العشرات من الشهداء والجرحى بالإضافة إلى دمار واسع في المنشآت وممتلكات المدنيين.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري