الأخبار أخبار الائتلاف مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الثلاثاء, 17 أيلول/سبتمبر 2019
17 أيلول/سبتمبر 2019 In أخبار الائتلاف

بدأت لجنة الحج العليا السورية مجموعة من الاجتماعات التقنية بهدف تقييم عمل موسم الحج الماضي، والتمهيد لوضع خطة عمل جديدة للحفاظ على سوية العمل الذي ظهرت به البعثة السورية خلال الأعوام السابقة.

وحضر الاجتماعات كوادر اللجنة والسادة أمناء حملات الحج السوري ومساعديهم، بالإضافة إلى أعضاء البعثة الدينية، والمرشدين الدينيين.

ومن المفترض أن تستمر هذه الاجتماعات حتى تشمل كافة مكاتب لجنة الحج في بيروت وعمان والقاهرة ودول الخليج، إضافة إلى مكاتب اللجنة في المناطق المحررة.

وأكد المجتمعون على أهمية العمل للارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة من قبل اللجنة للحجاج السوريين، مع العلم أن بعثة الحج السورية قد صُنفت من أفضل البعثات في العالم العربي والإسلامي.

يذكر أن المملكة العربية السعودية كانت قد منحت الائتلاف الوطني السوري إدارة ملف الحج السوري منذ سبع سنوات.

ونجحت اللجنة المشكلة من قبل الائتلاف بإدارة الملف بشكل ملحوظ حتى بلغت حصة سورية العام الأخير 22500 حاج سوري وقفوا جميعهم على صعيد عرفات، بالإضافة إلى 200 حاج آخرين كانوا ضمن المنحة الملكية المقدمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز إلى الائتلاف الوطني السوري للعام الثاني على التوالي، والتي خصصت بشكل أساسي لعوائل وأمهات الشهداء.
المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

17 أيلول/سبتمبر 2019 In أخبار الائتلاف

أكد نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، عقاب يحيى، أن هناك جهداً دولياً واضحاً من أجل إحداث خرق في العملية السياسية المتوقفة بسبب تعنت ورفض نظام الأسد لتنفيذ القرارات الدولية، وأضاف أن إطلاق عمل اللجنة الدستورية أمر مهم لكنه ليس كافياً لوحده لتحقيق جوهر تلك القرارات.

واعتبر يحيى في تصريحات خاصة اليوم أن الأولوية هي لحماية المدنيين ووقف القصف على مناطق سكنهم والمرافق التي يعتمدون عليها في حياتهم اليومية، بما فيها المشافي والأسواق والمدارس، مضيفاً أن الأمر التالي هو تقديم المساعدات الإنسانية للنازحين والمهجرين على وجه السرعة، لضمان إنقاذ مئات الآلاف الذين يفترشون الأرض ويحتمون بأشجار الزيتون.

ولفت إلى أنه لا يمكن الحصول على موافقة الشعب السوري على أي إنجاز سياسي من دون كسب ثقته أولاً بالعملية السياسية ككل، وقال: "نحن في عملية سياسية معقدة وممتدة منذ سنوات لم يلتزم النظام بأي مرحلة من مراحلها لذلك نعول على تنفيذ البنود الإنسانية الواردة في القرار 2254 تزامناً مع إطلاق عمل اللجنة الدستورية".

وأوضح أن كلام الرئيس الروسي لا يزال بعيداً عن المضي بعملية سياسية حقيقية، وإنما يصر على اجترار رواية الإرهاب لدعم استراتيجيته بتعويم نظام الأسد، وذلك بالرغم من أن كافة التقارير الدولية أوضحت أن عمليات القصف لا تركز على مواقع عسكرية وإنما تستهدف مواقع مدنية خالصة.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري