البيانات الصحفية مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الجمعة, 18 تشرين الأول/أكتوير 2019
18 تشرين الأول/أكتوير 2019 In أخبار الائتلاف

عقدت الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اليوم الجمعة، اجتماعاً هاماً بحثت خلاله اتفاق تعليق العمليات العسكرية شرق الفرات، إضافة إلى آخر المستجدات حول عمل اللجنة الدستورية.

وحضر الاجتماع رئيس الائتلاف الوطني أنس العبدة، إضافة إلى رئيس هيئة التفاوض السورية الدكتور نصر الحريري، ورئيس الحكومة السورية المؤقتة عبد الرحمن مصطفى، والرئيس المشترك للجنة الدستورية هادي البحرة.

وأعربت الهيئة السياسية عن ترحيبها باتفاق تعليق العمليات العسكرية شرق الفرات وإقامة المنطقة الآمنة، وأكدت أن الاتفاق له دور إيجابي في تحقيق كامل أهداف العملية العسكرية ودون أي خسائر.

من جانبه أكد رئيس الحكومة السورية المؤقتة السيد عبد الرحمن مصطفى جاهزية الحكومة واستعدادها لبدء العمل شرق الفرات، وعرض خطط الحكومة في مجال تعزيز الأمن والاستقرار في تلك المنطقة، وخاصة بعد التقدم الكبير الطارئ على توحيد الفصائل العسكرية وضمها للجيش الوطني السوري، إضافة إلى العمل على تقديم الخدمات وتحسين ملفي التعليم والصحة.

كما قدّم كل من رئيس هيئة التفاوض السورية الدكتور نصر الحريري، والرئيس المشترك للجنة الدستورية السيد هادي البحرة، إحاطة حول التحضيرات النهائية للجولة الأولى لعمل اللجنة الدستورية نهاية الشهر الحالي في مقر الأمم المتحدة بجنيف.

وأكدا على أنه تم إكمال كافة الملفات استعداداً للمشاركة، موضحين أن ممثلي هيئة التفاوض في اللجنة الدستورية أعدوا تصورات هامة تتعلق بالحقوق والحريات، والمؤسسات الأمنية والعسكرية، إضافة إلى العملية الانتخابية وصلاحيات السلطات الثلاث التشريعية والقضائية والتنفيذية وضمان استقلاليتها والفصل فيما بينها.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري

18 تشرين الأول/أكتوير 2019 In أخبار الائتلاف

رحب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بقرار التعليق المؤقت للعمليات العسكرية الذي تم التوصل إليه مساء أمس الخميس، بين تركيا والولايات المتحدة الأمريكية.

واعتبر الائتلاف الوطني في بيان له اليوم الجمعة، أن القرار يمثل نجاحاً لعملية "نبع السلام" التي انطلقت بهدف حماية وحدة الأرض السورية وطرد التنظيمات والميليشيات الإرهابية منها وعودة أهلها إليها، بحسب ما جاء في البيان.

وأضاف الائتلاف الوطني أن نجاح العملية ينبع من أنها تمكنت من تحقيق أهدافها فيما يتعلق بتأسيس منطقة آمنة في وقت قياسي، مؤكداً أن هذا الاتفاق "سيؤدي إلى إنجاز كل ذلك بأقل قدر من الخسائر".

وقال الائتلاف الوطني إن العملية أثبتت الجدية في تحقيق مشروع المنطقة الآمنة، مشيراً إلى أن ذلك جاء بعد محاولة إنهاء الوضع الذي كانت فيه المنطقة بكل الوسائل الممكنة.

وشدد بيان الائتلاف على أن الحرب "لم تكن في أي يوم من الأيام هدفنا"، لافتاً إلى أن العملية جاءت كنتيجة طبيعية للوضع الشاذ الذي نشأ في المنطقة والانتهاكات العديدة التي وثّقتها منظمات حقوقية دولية متعددة.

وأكد البيان أنه كان لا بد من مواجهة الإرهاب وطرده، للحفاظ على وحدة الأراضي السورية وإبعاد خطر التقسيم بعد أن فشل المجتمع الدولي في ضمان ذلك، مشيداً بالدور المهم والإيجابي الأمريكي والتركي في التوصل لهذا الاتفاق.

كما أكد على أن الجيش الوطني السوري سيبقى في حالة استعداد واستنفار للدفاع عن وحدة الأرض السورية، والرد على أي خروقات للاتفاق الذي تم التوصل إليه.

المصدر: الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري