مقالات من الصحافة

مآلات اشتراكية أنظمة عربية.. سورية مثالاً

مآلات اشتراكية أنظمة عربية.. سورية مثالاً عبد الباسط سيدا اعتمدت الأنظمة العسكرية التي حكمت مجموعة من الدول العربية (العراق وسورية وليبيا والجزائر والسودان منذ بداية الستينيات، ومصر منذ صيف 1952) تقسيماً شعبوياً وزّعت بموجبه الدول العربية بين "الأنظمة التقدمية" و"الأنظمة الرجعية". والقاسم المشترك بين المجموعة الأولى تبنّيها الأيديولوجية القومية الاشتراكية لشرعنة سلطتها، والزعم بأنها جاءت لإنصاف العمال والفلاحين أو المنتجين، وتحقيق الوحدة العربية الشاملة من المحيط إلى الخليج. وكانت المجموعة الثانية التي غالباً ما كان يعرّفها الباحثون المحايدون المعتدلة تستمد قوّتها وشرعيتها من مجتمعاتها الأهلية، ومن قدرتها على التحكّم في الآليات التي توزّع النفوذ، والقدرة على التوجيه والضبط ضمن المجتمعات...

النظام السوري.. صراع على مال الشعب

النظام السوري.. صراع على مال الشعب محمود الوهب مهما قيل عن الأخبار التي تناقلتها مواقع إلكترونية حول ما يمكن أن يكون خلافاً جدّياً بين أفراد الطغمة الحاكمة في سورية، وإذا ما كانت الأخبار صادقة أم كاذبة، فهي في جميع الأحوال متوقعة، وما شيوعها السريع إلا لأنها كذلك، ولأنها من جهة ثانية تلبي رغبة دفينة ينتظر الشعب السوري رؤيتها محققة، فهي بذلك نوع من التشفي، وأمل الخلاص من ظلم مرير أوقعته طغمة لصوص وقتلة بالسوريين كافة. وتأتي ملامستها الواقع الموضوعي من أنَّها نهاية مسيرة طغمة لا تشبه إلا عصبة أوصلها سلوكها المشين، وكثرة تجاوزات أفرادها بعضهم على بعض، إلى طريق مسدود،...

من عنجر إلى حميميم: ودارت الأيام وكما تُدين تُدان

من عنجر إلى حميميم: ودارت الأيام وكما تُدين تُدان د. فيصل القاسم عنجر قرية لبنانية تقع في قضاء زحلة في محافظة البقاع، تبعد عن العاصمة بيروت 60 كلم وهي في منتصف الطريق تقريباً بين بيروت ودمشق مع قربها من دمشق أكثر. وقد اكتسبت شهرتها ودخلت التاريخ ليس لأنها مدينة سياحية، بل لأنها كانت مقر الحاكم العسكري السوري أيام الاحتلال السوري للبنان. ومن أشهر الضباط السوريين الذين ارتبط اسمهم بعنجر اللواء غازي كنعان رئيس جهاز الأمن والاستطلاع الذي حكم لبنان منذ عام ألف وتسعمائة واثنين وثمانين حتى ألفين وواحد، وكان الحاكم بأمره طبعاً نيابة عن حافظ الأسد في دمشق. وكانت قرية...

“لهذا أخفينا الموتى”.. أو قصة العذاب والموت في المعتقلات السورية

"لهذا أخفينا الموتى".. أو قصة العذاب والموت في المعتقلات السورية برهان غليون ليست السجون السورية أماكن لحجز حرية المعتقلين عقابا لهم على القيام بأعمال مخالفة للقانون، وتنفيذا لحكم قضائي، الهدف منه حماية القانون الذي ينظم العلاقات بين الأفراد في مجتمع متمدّن، ولا تعبر عن استراتيجيات قمعية تسعى من خلالها السلطة السياسية، عن طريق القهر والتعذيب وكسر إرادة المعارضين لها، إلى انتزاع معلومات إضافية، وإكراه المعتقل بالعنف على الاعتراف بسيادتها المطلقة والتسليم لها، ومن ثم ردع النشطاء عن المثابرة، وإخراجهم من حسابات المجتمع وإخراج المجتمع من حساباتهم. إنها تمثل، كما يروي وائل الزهراوي في شهادته/ روايته "لهذا أخفينا الموتى" (دار وائل...

حل جبهة النصرة مطلب وطني

حل جبهة النصرة مطلب وطني بشير البكر تشهد مناطق ريف محافظة إدلب مظاهرات ضد جبهة النصرة وزعيمها أبو محمد الجولاني. وعلى الرغم من أن هذا الحراك لا يزال في حدود متواضعة، إلا أنه يحمل رسائل ذات أبعاد هامة، أولها أنه جاء متأخرا، ولكنه أفضل من أن لا يأتي أبدا. ومن هنا، يجب أن تتكاتف كل القوى السورية الحية من أجل تعميم هذا الحراك وتوسيع نطاقه، ليتحوّل إلى موقف عام ضد هذه الظاهرة التي أضرّت بالشعب السوري، ولم تلحق أي أذى بالنظام. والرسالة الثانية أن رفض السوريين جبهة النصرة، ورفعهم رايات الثورة، يعكس الجوهر الفعلي للشارع السوري الذي تحرّك، منذ اليوم...

لماذا لا تساوي المحكمة الجنائية الدولية بين المهجّرين السوريين والروهينغا؟

لماذا لا تساوي المحكمة الجنائية الدولية بين المهجّرين السوريين والروهينغا؟ عبد المجيد بركات الأردن واليونان وإيطاليا وألمانيا والسويد وهولندا والنروج والنمسا والدانمارك والمملكة المتحدة وبلجيكا وكندا، وغيرها من الدول الأطراف في نظام روما الأساسي؛ تسمح لنظام بشار الأسد بارتكاب جريمتيْ الترحيل والتهجير القسري على أراضيها، فهل تخون تلك الدول أوطانها؟! سؤال ينتظر إجابة من قيادات وشعوب تلك الدول والمدّعين العامّين فيها. ومن جهة أخرى؛ فإن المحكمة الجنائية الدولية تحركت للدفاع عن بنغلاديش الدولة الطرف في نظام روما الأساسي، ولم تتحرك للدفاع عن تلك الدول المذكورة أعلاه وغيرها من الدول الأطراف في نظام روما الأساسي؛ فهل المحكمة تدافع عن نظام الأسد؟!...

خلاصة بيدرسون… لا أحد مسؤول في سورية

خلاصة بيدرسون... لا أحد مسؤول في سورية عبدالوهاب بدرخان   ليس كبيراً الاختلاف في اللغة بين المبعوثَين الأمميين الحالي والسابق الى سورية، فكلاهما ملزم بحكم ما يمثّل اعتبار "الحكومة السورية"، أي النظام بالمصطلح الأدقّ والأكثر واقعية، ركيزة المهمّة التي انتدب لها والعملية السياسية "الجادة" التي يُفترض أن تؤكّد جدوى الأمم المتحدة ونجاحها في وظيفتها الدولية. لطالما وُصفت لغة ستافان دي ميستورا بأنها "جوفاء" أو "سطحية" و"خشبية"، ولطالما عبّر وبعضٌ من فريقه عن مجاملة مكشوفة للنظام على رغم الأهوال التي ارتكبها بعلمهم وكانوا يتجاهلونها خشية أن لا يتعاون معهم. ومع أنه لم يكن متعاوناً حقّاً بل مضللاً ومتحايلاً في الجانب السياسي...

خلاصة بيدرسون… لا أحد مسؤول في سورية

خلاصة بيدرسون... لا أحد مسؤول في سورية عبدالوهاب بدرخان   ليس كبيراً الاختلاف في اللغة بين المبعوثَين الأمميين الحالي والسابق الى سورية، فكلاهما ملزم بحكم ما يمثّل اعتبار "الحكومة السورية"، أي النظام بالمصطلح الأدقّ والأكثر واقعية، ركيزة المهمّة التي انتدب لها والعملية السياسية "الجادة" التي يُفترض أن تؤكّد جدوى الأمم المتحدة ونجاحها في وظيفتها الدولية. لطالما وُصفت لغة ستافان دي ميستورا بأنها "جوفاء" أو "سطحية" و"خشبية"، ولطالما عبّر وبعضٌ من فريقه عن مجاملة مكشوفة للنظام على رغم الأهوال التي ارتكبها بعلمهم وكانوا يتجاهلونها خشية أن لا يتعاون معهم. ومع أنه لم يكن متعاوناً حقّاً بل مضللاً ومتحايلاً في الجانب السياسي...

خذوا حقائقهم في سورية من صغارهم

خذوا حقائقهم في سورية من صغارهم موفق نيربية يستنتج الكاتب السياسي المهم ريتشارد هيرتسينغر، في مجموعة “دي فيلت” الإعلامية الألمانية، في مقالة له الشهر الماضي أن الأسد يريد استعادة أكثر من مجرد سلطته الكاملة، وأن نظامه يرى في حرب الإبادة ضد سكان سوريا شكلاً من “التطهير” أو التنظيف الواسع النطاق للمجتمع، والطريق المثالي لتحقيق هدف كبير، هو التشابه بين الباقين من السكان. وفقًا للأسد، فقد “فقدت سوريا أفضل أبنائها” في الحرب، وتم تدمير البنية التحتية للبلاد تمامًا، ولكن “حققنا مجتمعًا أكثر صحة وتناغمًا، بمعنى حقيقي وعميق من التجانس”. يستخلص الكاتب أنه إذن مجرد بناء على الرمال، ذلك التقدير الذي يقول...

سورية ليست جنوب لبنان

سورية ليست جنوب لبنان أرنست خوري خلال حرب صيف 2006 بين إسرائيل وحزب الله، أصرّ طاقم إيهود أولمرت في حينها على أنها ستكون "الحرب الأخيرة" على ما يسمونها الجبهة الشمالية. المقصود كان أنها لن تنتهي إلا بانتهاء الحزب. بكل الأحوال، اختُتمت المواجهة بـ1200 قتيل لبناني في مقابل 150 إسرائيلياً تقريباً (عدد منهم مدنيون عرب من فلسطينيي 48 بالمناسبة)، وبدمار شامل في لبنان، في مقابل بعض الدمار "الرمزي" في الأراضي المحتلة وذعر كبير في ملاجئ المدن والكيبوتسات والمستوطنات، وكلام كثير عن "انتصار إلهي" هنا، وقناعة هناك بأنها لن تكون الحرب الأخيرة مثلما أراد المستوى السياسي الذي اختصرته الصورة البلهاء لوزير الحرب في...

Page 5 of 52 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 51 52